هل تتعرض مصر لسيول وتعليق الدراسة تزامناً مع اقتراب عاصفة التنين؟

هل تتعرض مصر لسيول وتعليق الدراسة تزامناً مع اقتراب عاصفة التنين؟
هل تتعرض مصر لسيول وتعليق الدراسة

لقد تزايدت التوقعات حول حقيقة حدوث عاصفة جديدة في مصر بعد حدوث العاصفة المدمرة في ليبيا، ومن المتوقع أن تكون هذه العاصفة هي عاصفة دانيال، وستتحرك هذه العاصفة من الجهة الغربية لمصر العربية وستتجه إلى الجهة الشرقية وستحدث هذه العاصفة بسبب المنخفض الجوي الناتج عن العاصفة الليبية، وقد تسائل البعض عن مدى تأثير تلك العاصفة على مصر، ومدى اختلافها عن العاصفة التي حدثت في الدولة الليبية لذلك سنوضح لكم كل ما تريدونه في مقالنا هذا.

هل تتعرض مصر لسيول وتعليق الدراسة تزامناً مع اقتراب عاصفة التنين؟
هل تتعرض مصر لسيول وتعليق الدراسة

لقد أوضح خبراء الطقس بأن عاصفة التنين ستحدث نتيجة ارتفاع درجة الحرارة العالمية وحدوث تغيرات في الطقس والسبب الذي من ورائه تحدث هذه العاصفة هو العاصفة التي حدثت في ليبيا والتي نتج عنها منخفض جوي بالقرب من الصحراء الكبرى.

وقد أوضح أيضاً الخبراء بأن منخفض التنين سيكون بارد على سطح البحر المتوسط الأمر الذي سيؤدي إلى انخفاض الحرارة وتكاثر السحب الأمر الذى ينتج عنه سقوط أمطار غزيرة جداً.

لقد سببت تلك العاصفة في عام الفين وتسعة عشر بالكثير من الخسائر البشرية وكذلك الخسائر المادية وقد حدث سيول كثيفة وأمطار رعدية في جميع أنحاء محافظة القاهرة وامتلاء الشوارع والطرقات بالمياه، الأمر الذي جعل المتخصصين في علوم المناخ يصفون تلك العاصفة بأنها أخطر عاصفة مرت على جمهورية مصر العربية.

لقد أوضحت الهيئة المتخصصة في علوم المناخ في مصر بأن فصل الخريف في هذا العام لم يأتى في الموعد الطبيعي له فهو قد أتى على البلاد بشكل مبكر على غير عادتة وقد توضع العلماء بأن الأمطار ستزيد في هذا الفصل بالمقارنة مع السنوات الماضية وكذلك سيحدث اضطرابات جوية ومن المرجح أن تكون تلك العاصفة في الثالث والعشرين من شهر سبتمبر الجاري.

لقد تسبب عاصفة التنين في الأعوام الماضية في حدوث أمطار على المناطق المتواجدة في شمال جمهورية مصر العربية والتي تراوحت من خمسة وعشرين ملم إلى خمسين ملم الأمر الذى جعل الحكومة المصرية تحذر من هذه العاصفة وتخلق المدارس والمنتزهات.